سياسة

مئات العالقين بجربة يحتجون ويطالبون بمغادرة الجزيرة

زووم تونيزيا | الاثنين، 20 أفريل، 2020 على الساعة 19:11 | عدد الزيارات : 1368
نفذ اليوم الاثنين عدد من العالقين بجزيرة جربة من أصيلي ولايات أخرى، وقفات احتجاجية أمام كل من معتمديتي حومة السوق وميدون، للمطالبة بالسماح لهم بمغادرة الجزيرة والعودة إلى ولاياتهم، خاصة بعد توقف أي نشاط يمارسونه بالجزيرة، ما جعل أوضاعهم المادية صعبة.  

 

وجاءت هذه الوقفات في سياق عدة تحركات لمئات العالقين الذين أصبحوا يعيشون أوضاعا قاسية بجزيرة جربة منذ غلقها كليا بعد إعلانها بؤرة لفيروس كورونا، لتصبح أوضاعهم صعبة وعاجزين عن توفير حاجياتهم الأساسية من أكل ومعلوم كراء، مطالبين بتمكينهم من العودة إلى جهاتهم والالتحاق بأفراد عائلاتهم، وتقاسم نفس الظروف معهم، وخاصة مع اقتراب شهر رمضان.


وسجلت هذه الوقفات أكبر تجمعات للأشخاص منذ انتشار فيروس كورونا وإعلان جربة بؤرة للفيروس، إلا أن هؤلاء المحتجين لم يكترثوا لمخاطر ذلك التزاحم، معتبرين أنهم اضطروا لذلك بالنظر إلى الأوضاع المأساوية التي يعيشونها على جميع المستويات، وفق قولهم.


وطالبوا بإيجاد حل عاجل لوضعيتهم قبل حلول شهر رمضان، ومعاملتهم بالمثل كغيرهم من التونسيين الذين تقوم السلطات التونسية باجلائهم من عديد البلدان، مؤكدين استعدادهم للالتزام بالحجر الصحي وإخضاعهم للتحاليل المطلوبة، وأن "المهم يظل التعجيل بالسماح لهم بالعودة.


وهدد المحتجون بمواصلة التحرك بكل الأشكال الاحتجاجية المتاحة إلى حين عودتهم إلى ولاياتهم، وسط حالة كبيرة من الاحتقان وظروف اجتماعية ومادية صعبة فرضت على البعض منهم الإقامة بحضائر بناء، مع عجز البعض عن توفير لقمة العيش.
واشتدت حالة الاحتقان بعد عدم إشارة رئيس الحكومة في تصريحه المتلفز إلى وضعيتهم، "وتجاهل وضعيات تونسيين عالقين في بلادهم في أوضاع مأساوية"، حسب تعبيرهم.