سياسة

بين الزبيدي والشاهد: انقسام جديد داخل نداء تونس بسبب مرشحها للرئاسيات

زووم تونيزيا | الجمعة، 30 أوت، 2019 على الساعة 11:41 | عدد الزيارات : 2564
تعيش حركة نداء تونس انقساما جديدا بسبب الشخصية التي ستدعمها الحركة في الانتخابات الرئاسة السابقة لأوانها.

 

وكانت الحركة أعلنت في بيان لها يوم 6 أوت 2019، دعمها للمرشح للرئاسيات عبد الكريم الزبيدي، إلا أنّ رئيس المكتب السياسي لحركة نداء تونس والوزير المكلف بالهجرة والتونسيين بالخارج، رضوان عيارة كان انقلب أمس الأحد عن البيان الرسمي للحركة معلنا في تصريح إعلامي أنّ المرشح الطبيعي لنداء تونس هو يوسف الشاهد باعتباره "ابن نداء تونس".

لم تستسغ الحركة تصريح عيارة بشأن دعم يوسف الشاهد في الرئاسيات الذي اعتبرته تجاوزا للموقف الرسمي للحركة واصفة التصريح "بالمفاجئ وغير المسؤول" كما تقرّر تجميد عضوية عيارة في الحركة وفق بيان رسمي صادر عنها.

هذا وأكد الناطق الرسمي باسم الحركة منجي الحرباوي أنّ تصريحات عيارة تجاوزا للموقف الرسمي للحزب الداعم للمرشح عبد الكريم الزبيدي، والذي تم اتخاذه بإجماع كافة الهياكل وبحضور جميع رؤساء القائمات التشريعية.

كما اعتبر الحرباوي أنّ موقف عيارة "حالة طبيعية لموظف يعمل في حكومة رئيسها مرشح للرئاسيات"، متهما إياه بالتواجد في الحزب من أجل اختراقه والتأثير "أكثر ما يمكن على الرأي الداخلي وإستقطاب أكثر ما يمكن من قواعد النداء".

من جهتهم، أصدر عدد من القيادات بنداء تونس بيانا اليوم الجمعة عبروا فيه عن مساندتهم للمرشح للرئاسيات يوسف الشاهد، مؤكدين سعيهم لتعميم هذا الموقف على هياكل الحركة في الجهات و الخارج "انحيازا لمبادئ نداء تونس و وفاء للزعيم الروحي للحركة الباجي قايد السبسي.

وحمل هذا البيان إمضاء كل من رضوان عيارة رئيس المكتب السياسي للحركة، مصطفى بن سعيد عضو لجنة النظام، حازم القصوري عضو المكتب السياسي و رئيس لجنة النظام رجاء الجزيري عضو المكتب السياسيمحمد على نصري عضو المكتب السياسي ومعز بن سعيد عضو المكتب السياسي.