سياسة

حركة النهضة تدين خطابات التحريض و محاولات تقسيم الشعب

زووم تونيزيا | الخميس، 27 نوفمبر، 2014 على الساعة 17:44 | عدد الزيارات : 1666
أمام تشنج الوضع السياسي إثر تصريحات مرشح نداء تونس الباجي قائد السبسي و التي فحواها أن من صوت ل "المرزوقي" ارهابيون و ينتمون الى تيار اديولوجي معين أصدرت حركة النهضة بلاغا رسميا نبهت من خلاله إلى خطورة الخطابات التحريضية و رد الفعل و تقسيم التونسيين.

حيث اعتبرت حركة النهضة أن الدور الثاني من الانتخابات الرئاسية يعدّ فرصة للشعب لتكريس مبدا التعامل الديمقراطي و ضمانا للمضي في حياة سياسية وطنية ، و مكسبا بالتالي من مكاسب الثورة باستكمال المسار الانتقالي اعتمادا على بناء مؤسسات منتخبة .

 

و قد أكدت بدورها على مسؤولية الحركة مع بقية القوى الوطنية في المساهمة في انجاح هذا المسار ، غير أنها تعتبر أن الخطابات التحريضية هي ضرب من محاولات تقسيم الشعب و التجييش و الاصطفاف الذي لا يؤدي الا الى العودة إلى الوراء أي إلى ما قبل الثورة ، و الذي لن يمضي بالشعب إلا بالسقوط في التصنيف الفكري و الجهوي في الوقت الذي تستوجب فيه البلاد حس المحافظة على الوحدة الوطنية و الاجتماعية.

 

و بعد أن هنأت حركة النهضة الفائزين في الدور الأول ، دعت كافة الأطياف السياسية منها و الشعبية إلى الالتزام بخطاب التهدئة و الابتعاد عن الاستفزاز و التشهير و التناببز و التراشق بالتهم حسب ما نصّ عليه البلاغ.

تونس تحيي الذكرى العاشرة للثورة

الخميس، 14 جانفي، 2021 - 09:44