سياسة

قلب تونس: وجود القروي في السجن يُمثّل عنصرا من عناصر الأزمة السياسية

زووم تونيزيا | السبت، 24 أفريل، 2021 على الساعة 20:50 | عدد الزيارات : 1233

زووم - عبّر قلب تونس عن انشغاله العميق إزاء استمرار الوضع السياسي القائم على الخصومات والمناكفات والتنازع على الصلاحيات والسلطة بينما يئنّ الشعب التونسي تحت وطأة الأزمة الوبائيّة والاقتصادية والاجتماعيّة الخانقة وتجابه الدولة تحديا جسيما في الماليّة العموميّة غير مسبوق.

 

وجدّد حزب قلب تونس دعوته للجميع إلى العمل الجاد من أجل اجتناب التصعيد والخفض من منسوب التوتر والتحلي بروح المسؤوليّة وتغليب مصلحة البلاد العليا بالتوجه إلى الحوار والبحث عن الحلول الكفيلة بالاستجابة إلى مشاغل المواطنين الحيويّة ومعالجة الأولويات التي يمليها الظرف لإنقاذ الوطن.

 

كما دعا الحزب إلى النأي بالمؤسستين العسكرية والأمنيّة عن التجاذبات السياسية والتوظيف بما يجعلهما تحافظان على طبيعتهما الجمهوريّة.

 

هذا ولفت الانتباه، في بلاغه، إلى أنّ "إيقاف نبيل القروي رئيس الحزب الثاني في البلاد ووجوده في السجن منذ ما يزيد عن 4 أشهر يمثّل عنصرا من عناصر الأزمة السياسيّة التي تمرّ بها تونس ويعتبر أنّه لا حاجة للاحتفاظ به في حالة إيقاف في قضيّة لا يزال يتمتّع فيها بقرينة البراءة وبالتالي فهو يُعدّ سجينا سياسيا"، مُضيفًا "يبقى حزب قلب تونس متأكّدا من براءة نبيل القروي خصوصا بعد معاينة الحقائق والمغالطات التي جاءت في تقرير خبراء المحكمة فإنّ ثقته كبيرة في استقلالية ونزاهة مؤسستنا القضائيّة التي لا يشكّ في أنّها ستنصفه".