سياسة

رئيس لجنة الصحة بالبرلمان يدعو الى فرض حجر صحي شامل لمدة 15 يوما

زووم تونيزيا | الثلاثاء، 6 أفريل، 2021 على الساعة 11:13 | عدد الزيارات : 5044

قال عياشي الزمال رئيس لجنة الصحة والشؤون الاجتماعية بالبرلمان أن "الحكومة لا تتعامل بجدية مع أزمة كورونا، ويجب أن نكسب الوقت كي نمضي في الموسم السياحي.. وإذا أعلننا اليوم عن حجر صحيّ شامل لـ15 يوما يمكن أن ننقذ الصيف" متابعا "على الحكومة أن تتحمل مسؤوليتها بالكامل وتقدم التعويضات للمتضررين، ولا حل آخر لدينا". 

 


وشدد زمال ي تصريح لإذاعة "اكسبراس اف ام" على أن الوضع الصحي خطير وسط الانتشار السريع للسلالة البريطانية من فيروس كورونا في تونس متابعا "السلالة البريطانية ظهرت في تونس منذ 22 فيفري، لكن رغم ذلك رأينا المظاهرات السياسية بعد ظهور هذه السلالة".


وعبّر زمال عن أنّ حملة التلاقيح لا تمضي كما يجب، إذ تلقى الجرعة الأولى من التلقيح في تونس 90 ألف شخصا، وفي مقارنة بالمغرب، نتحدث عن 8 مليون شخصا تلقوا الجرعة الأولى، "فالمشكل هو مشكل تصرف في الأزمة، ومشكل عدم تطبيق الإجراءات الصحية"، وفق تعبيره.


ودعا زمال رئيس الحكومة إلى تطبيق إجراءات اللجنة العلمية وتوصياتها، متابعا "حجر صحيّ شامل.. هذا له ثمن اقتصادي، لكن اليوم لا ربحنا اقتصادنا لا ربحنا صحتنا، إذ نحن خسرنا اقتصادنا ولم نكسب صحتنا.. ولا بدّ أن نقر بأن السلالات الجديدة منتشرة في تونس بكل ما يعنيه ذلك من مخاطر، فالعدوى أسرع ولدينا بؤر و17 ولاية ذات مخاطر عليا".


وقال زمال إنّ أول حل يكمن في توفير التلاقيح للأشخاص ذات الأولوية أي فوق 60 سنة، وثانيا، فإنّ عدم تطبيق الإجراءات المشددة يمكن أن يطيل مدة معاناتنا مع جائحة كورونا وفق تعبيره.


ولاحظ رئيس لجنة الصحة والشؤون الاجتماعية بالبرلمان أنّ أكثر إجراء وقائي أظهر نتائج هو الحجر الصحي الشامل، لذلك فمن الضروري العودة إليه، وعلى الحكومة أن تتحمل مسؤوليتها في ذلك، كما ناشد زمال رئيس الجمهورية بأن يدعو الناس لتطبيق الإجراءات الوقائية مستغربا كيف لم يخرج المشيشي ليخطب في التونسيين إلى اليوم، قائلا: "حين نأخذ نصف إجراءات النتيجة ستكون نصف نتيجة".