آخر الأخبار

شكري حمودة: "أياما قليلة تفصلنا عن ذروة الفيروس وقرار تعليق الدروس صعب"

زووم تونيزيا | الاثنين، 17 جانفي، 2022 على الساعة 10:44 | عدد الزيارات : 1312

أفاد  الدكتور شكري حمودة مدير عام الهيئة الوطنية للتقييم والاعتماد في المجال الصحي بأنّ وباء كورونا مقارنة بالأوبئة القديمة له عديد الخصوصيات حيث يتحوّل عند تنقله من شخص إلى آخر وعند تراكم التغييرات يمكن الحديث حينها عن متحوّر.

 


وأضاف شكري حمودة في تصريح لإذاعة "اكسبراس اف ام" أنّ آخر متحوّر ظهر في تونس له خاصية الانتشار السريع لكنه أقل شراسة من المتحور الذي سبقة أي متحور دلتا، مشيرا إلى أنّه في الوقت الحالي هناك 3 أنواع من الفيروسات تتنقل في النصف الشمالي من الكرة الأرضية وهم فيروس الانفلونزا الموسيمة والأوميركون والدلتا ولا يمكن معرفة أي من هذه الفيروسات المتسبب في الحالات الخطرة.


وقال ذات المصدر إنّ الفيروس منتشر أكثر في كل من القارة الأوروبية والقارة الأمريكية وهذه المجتمعات تتعامل كثيرا مع الحيوانات والفيروس يمكنه التغير في حالة انتقاله إلى الحيوانات ويمكن بالتالي ظهور متحورات أخرى.


وبخصوص معدّل التلاقيح أفاد شكري حمودة أنّ معدل التلقيح في تونس يبلغ 53 بالمائة ويعتبر هذا المعدّل معقولا مقارن ببلدان الجوار مثل المغرب والأردن، مشيرا إلى الأرقام تؤكّد أن سرعة تقدم حملة التلقيح لم تعد كالأول.


ورجّح الدكتور شكري حمودة أنّه مع انطلاق تطعيم الأطفال ستتقدّم تونس في حملاتها وتفوق الـ70 بالمائة مه موفى شهر ماي المقبل، مضيفا أنّ متحوّر أوميكرون لا يمس إلا الجهاز التنفسي العلوي أي الأنف والحلق والحنجرة ويمكن أن يتسبب في قلق للأشخاص الذين يعانون أمراضا مزمنة نظرا لعدم تمكنهم من مقاومة الالتهاب الحاد.


وأضاف بم حمودة أن أياما قليلة تفصلنا عن ذروة الفيروس ومع موفى فيفري ستمر هذه الموجة، مؤكّدا أنّه تم استعمال 1/4 من امكانيات المستشفيات إلى حدّ الآن آملا أن لا يتم تجاوز نصف الامكانيات.


هذا واكّد الدكتور شكري حمودة أنّ الأغلية الساحقة للأطفال المقيمين بأقسان الانعاش يعانون أمراضا مزمنة، واتخاذ القرار في شأن تعليق الدروس صعب، مشدّدا على أنّ آليات الوقاية الفردية أضف إليها التلقيح تحمي 100% من الفيروس.