آخر الأخبار

تقرير الطب الشرعي النهائي يُثبت وفاة عبدالسلام زيان بعد حرمانه من جرعات الأنسولين

زووم تونيزيا | الأحد، 26 سبتمبر، 2021 على الساعة 19:28 | عدد الزيارات : 2157

صدر تقرير الطب الشرعي النهائي للشاب عبد السلام الزيان، الذي توفي في مارس المنقضي بالسجن المدني بصفاقس، والذي أكد وفاته بسبب حرمانه من جرعات الأنسولين اللازمة

 

ووفق ماورد في التقرير، فإن الوفاة ناجمة عن مضاعفات حادة لمرض السكري من جراء ارتفاع حاد لنسبة السكر في الدم، بعد صدور نتائج تشريح الجثة ونتائج التحليل المجهرية والسمومية.

 

وأدت هذه المضاعفات إلى وفاة عبد السلام الزيان وهي ناتجة عن عدم تحصله على الأنسولين مدة يومين متتاليين من الاحتفاظ ولم يكن بالإمكان تجنبها بحصوله على جرعة وحيدة في آخر اليوم الثاني بالسجن المدني إذ أن حالته كانت تستوجب حقنه بالأنسولين في ثلاث مناسبات يوميا وبجرعات مهمة لتعديل نسبة السكر في الدم.

 

وجاء في التقرير أنه وحسب محاضر البحث، فقد اشتكى عبد السلام زيان خلال فترة الإحتفاظ به بتاريخ 2 مارس 2021، من أوجاع في معدته مع تقيؤ في العديد من المناسبات، استوجبت حالته نقله إلى المستشفى الجامعي الحبيب بورقيبة بصفاقس أين خضع لفحص طبي على إثره استبعد الطبيب الفاحص حالة جراحية مستعجلة ووصف له حقنة تغليف معدة وجملة من التحاليل التي لم يقع إجراؤها من بينها تحليل نسبة السكر في الدم.

 

وأضاف التقرير ''في هذه الحالة كان يستوجب على مرافقي الهالك إبقاءه في قسم الاستعجالي وإجراء جميع التحاليل المطلوبة وإطلاع الطبيب الذي طلبها على نتائجها وعدم المغادرة إلا بعد أن يسمح الطبيب بذلك والتعرف على نسبة السكر في الدم وبالتالي معرفة وجود مضاعفات حادة من عدمه''.

 

وحسب التقرير نفسه، ''ففي صبيحة اليوم الموالي تمت إحالته على النيابة العمومية ومن ثم إلى السجن المدني، وفي هذه الفترة لم تتحسن حالته وواصل التقيؤ''.

 

وتابع التقرير ''وبالرغم من تحصله على حقنة أنسولين وحيدة بالسجن المدني (وهي حقنة من مجمل سبعة حقن مفروضة أثناء فترة الإحتفاظ غير كافية بتاتا لمداواته وتعديل نسبة السكر المرتفعة..) تدهورت حالته وفارق الحياة أثناء نقله إلى المستشفى''. وأبرز التشريح ونتائج التحاليل المجهرية السمومية عدم وجود أمراض مزمنة غير السكري من شأنها أن تؤدي إلى الوفاة.

 

وكانت نتائج تقرير الطب الشرعي الأولي حول جثة الشاب سليم الزيان الذي توفي بداية مارس الجاري بعد ان تعكرت حالته الصحية داخل السجن المدني بصفاقس بينت أن نسبة السكري في دمه كانت مرتفعة.