آخر الأخبار

والد أسير فلسطيني أعيد اعتقاله: "أخبرني أنّه يعتزم تسليم نفسه حفاظا على سلامة أهل المنزل الذي كان يؤويه"

زووم تونيزيا | الأحد، 19 سبتمبر، 2021 على الساعة 12:57 | عدد الزيارات : 1863

زووم - قال والد أسير فلسطيني أعيد اعتقاله، فجر الأحد، بعد أسبوعين من فراره من سجن جلبوع الإسرائيلي، إن الأسرى الفارين والمعاد اعتقالهم أوصلوا رسالتهم بعد أن كان ملفهم طي النسيان.

 

وأضاف فؤاد كممجي، والد الأسير أيهم كممجي للأناضول : "الأسرى الستة أوصلوا رسالة أسرى منسيين من جميع شرائح المجتمع، لقد دقوا ناقوس الأسرى".

 

وأعرب كممجي عن أمله في أن "تكون الرسالة قد وصلت لكل من يستطيع أن يحرر أسرى من السجن".

 

وفجر الأحد، أعاد الجيش الإسرائيلي، اعتقال أيهم ومناضل نفيعات آخر أسيرين فرّا من سجن جلبوع يوم 6 سبتمبر الجاري، وذلك في المنطقة الشرقية من مدينة جنين، شمالي الضفة الغربية المحتلة.

 

وقالت الشرطة الإسرائيلية في بيان، اطلعت عليه وكالة الأناضول "ألقى الجيش الإسرائيلي ومقاتلي (جهاز الأمن العام-المخابرات) الشاباك، القبض على السجينين الهاربين من سجن جلبوع، في جنين".

 

وأضاف والد أيهم: "الأسرى لما فقدوا الأمل في إخراجهم من الأسر قرروا بسواعدهم وأصابعهم أن يخرجوا نحو الحرية".

 

وقال إنه "فوجئ بعد منتصف الليلة الماضية باتصال هاتفي من أيهم يخبره فيه اعتزامه تسليم نفسه، بعد حصاره من الجيش الإسرائيلي حفاظا على سلامة أهل المنزل الذي كان يؤويه".

 

وأردف: "كان يتوقع مغادرة أيهم البلاد ووصوله لإحدى الدول المجاورة، فوجئت باتصاله، كان موجودا بجنين ويبعد عني 2 أو 3 كيلومترات، ومنذ أسبوعين بجانبي يستنشق الحرية ولا أعرف عنه أو أراه".

 

وعبر فؤاد كممجي عن خشيته على مصير ابنه أو تعرضه للتعذيب، وقال: "ما دام هناك احتلال فهناك خوف" محملا الاحتلال "كامل المسؤولية عن حياته (أيهم) وسلامة جسمه".

 

كما طالب "المنظمات الحقوقية وغير الحقوقية أن تتوجه إلى الأسيرين المعاد اعتقالهم وتُطمئِن الشعب عنهم".

 

وقال والد أيهم إن "إيواء واستقبال الأسيرين المعاد اعتقالهما لا يقل وطنية عن عمل الشباب أنفسهم، ولا ينم إلا عن شرف وشهامة وقمة الوطنية".

 

وبحسب بيان الشرطة الإسرائيلية: "تم القبض على المطلوبَين وهما على قيد الحياة، دون مقاومة، وتم اقتيادهما للاستجواب من قبل جهاز الأمن العام".

 

وأضاف البيان أنه تم اعتقال فلسطينيَين آخرَين، قدما المساعدة للأسيرين.

 

وبحسب صحيفة يديعوت أحرنوت، فإن قوات اسرائيلية كبيرة من الجيش الإسرائيلي طوّقت أحد البيوت الفلسطينية في جنين، وطلبت من سكانه الخروج منه وتسليم أنفسهم، وكان منهم الأسيرين الفارين.

 

وفي 6 سبتمبرالجاري، حفر ستة أسرى فلسطينيين نفقا من زنزانتهم إلى خارج السجن، وأُعيد اعتقال أربعة منهم قبل نحو أسبوع، وهم: محمد العارضة ومحمود العارضة وزكريا الزبيدي ويعقوب قادري.